السبت، 9 نوفمبر، 2013

المـــــــــــاديون أو المـــــــــــيديون


الماديون أو الميديون



خريطة لبلاد مادى وهى واضحة جنوب سلسلة جبال زاجروس وبحر قزوين شمال إيران حاليآ 

كلمة مادى فى العبرانية "مادى"
*١٤٠  وفى الأشورية تنطق "مادا" وفى الفارســية "مادا" أما فى اليونانية "ميدات"*١٤١  وهى تقع شمال غرب إيران على بحر قزوين جنوب جبال زاجروس *١٤٢  ، وهذا الإقليم يشمل حاليآ كل مساحة جمــــــــــــهورية أذربيجان بالإضافة لجزء من إقليم كردستان إيران ، وكان يُطلق على سكانه إسم"الميديين"وهم من بنى يافث راجع تكوين ١٠  : ٢ 
بَنُو يَافَثَ: جُومَرُ وَمَاجُوجُ وَمَادَاي وَيَاوَانُ وَتُوبَالُ وَمَاشِكُ وَتِيرَاسُ.

وهم من الجنس الآرى"التسمية التى أطلقت على نسل يافث".
وذكرهم "هيرودتس"
*١٤٣  ، و "سترابو" *١٤٤   فى تواريخهما المعتمدة الشهيرة .
وكان أول من تعامل معهم وأبرز إسمهم فى التاريخ هو"شلمانصر الثانى
*١٤٥ "عندمـا ذهب إلى هناك لكى يحصل منها على خيول ، فتلك المنطقة شهيرة بأنواعها المميزة وكان ذلك عـــام ٨٨٦   ق.م ، وصارت هذه هى عادة سائر الملوك الأشوريين من بعده.
وكان موقعهم هام جدآ لتأمين طريق التجارة ، فتمكن"هدد نيرارى الثالث
*١٤٦ " ٨١٠  – ٧٨١  ق. م من الهجوم على تلك المنطقة وعلى منطقة فارس وواصل تلك العمليات الهجومية بعده "تغلاتفلاسر الثالث *١٤٧" عام ٧٤٣  ق. م و"سرجون الثانى*١٤٨ " عام ٧١٦  ق. م وقد تعمد سرجون نقل المسبيين الإسرائيليين إلى منطقة مادى راجع ملوك الثانى ١٧  : ٦ 
فِي السَّنَةِ التَّاسِعَةِ لِهُوشَعَ أَخَذَ مَلِكُ أَشُّورَ السَّامِرَةَ، وَسَبَى إِسْرَائِيلَ إِلَى أَشُّورَ وَأَسْكَنَهُمْ فِي حَلَحَ وَخَابُورَ نَهْرِ جُوزَانَ وَفِي مُدُنِ مَادِي.وملوك الثانى ١٨  : ١١ 
وَسَبَى مَلِكُ أَشُّورَ إِسْرَائِيلَ إِلَى أَشُّورَ، وَوَضَعَهُمْ فِي حَلَحَ وَخَابُورَ نَهْرِ جُوزَانَ وَفِي مُدُنِ مَادِي،
 وعين عليهم"دايوكو*١٤٩ "المأسور من"حماة"*١٥٠  فى سوريه التى إستولى عليها الأشوريون كحاكم لتسيير أمورهم .
وقد حاول"آسرحدون"
*١٥١  التقرب للميديين ولكنهم إنقلبوا عليه *١٥٢ ،وانضموا للسكيثيين *١٥٣  والكيمرانيين *١٥٤ متعاونين لإسقاط نينوى عام ٦٣١  ق. م على يد ملكهم" أواكشترا"وتم سقوطها عام ٦١٢  ق. م بالتعاون مع الفراورتيين *١٥٥ ،كما سقطت"حاران"عــــام ٦١٠ ق. م وهكذا أحكم الميديون قبضتهم على تلك المنطقة الواقعة شمال فارس وأشور وتتاخم  لــيديه*١٥٦   وأخيرآ توصلوا لسلام كامل نهائى عام ٥٨٥  ق. م وفى عام ٥٥٠  هاجم"كورش الأنشــانى * ١٥٧ " "أستيجاس*١٥٨ " وهو ملك الماديين فى ذلك الوقت وهزمه ودخل إلى عاصـــــمة الإقليم "اكـباتانا * ١٥٩  " وهى العاصمة ويطلق عليها أحيان أكباتان أو همدان أو احمتا وأضاف لنفسه لقب ملك مادى إلى جملة ألقابه ، وكان هناك الكثيرون من الميديين يعملون ويُوَظفون فى وظائف مهـمة فى البلاط الملكى الفارسى راجع دانيال ٦  : ٨ – ١٥ 

كورش الثانى الميدى (المادى)
فَثَبِّتِ الآنَ النَّهْيَ أَيُّهَا الْمَلِكُ، وَأَمْضِ الْكِتَابَةَ لِكَيْ لاَ تَتَغَيَّرَ كَشَرِيعَةِ مَادِي وَفَارِسَ الَّتِي لاَ تُنْســَخُ  لأَجْلِ ذلِكَ أَمْضَى الْمَلِكُ دَارِيُوسُ الْكِتَابَةَ وَالنَّهْيَ. فَلَمَّا عَلِمَ دَانِيآلُ بِإِمْضَاءِ الْكِتَابَةِ ذَهَبَ إِلَى بَيــــْتِهِ، وَكُواهُ مَفْتُوحَةٌ فِي عُلِّيَّتِهِ نَحْوَ أُورُشَلِيمَ، فَجـَثَا عَلَى رُكْبَتَيْهِ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ فِي الْيَوْمِ، وَصَلَّى وَحــــــَمَدَ قُدَّامَ إِلهِهِ كَمَا كَانَ يَفْعَلُ قَبْلَ ذلِكَ. فَاجْتَمَعَ حِينـَئِذٍ هؤُلاَءِ الرِّجَالُ فَوَجَدُوا دَانِيآلَ يَطْلُبُ وَيَتَضَرَّعُ قُدَّامَ إِلهِهِ. فَتَقَدَّمُوا وَتَكَلَّمُوا قُدَّامَ الْمَلِكِ فِي نَهْيِ الْمـلِكِ: «أَلَمْ تُمْضِ أَيُّهَا الْمَلِكُ نَهْيًا بِأَنَّ كُلَّ إِنْسَانٍ يَطْلُـبُ مِنْ إِلهٍ أَوْ إِنْسَانٍ حَتَّى ثَلاَثِينَ يَوْمًا إِلاَّ مِنْكَ أَيُّهـــَا الْمَلِكُ يُطْرَحُ فِي جُبِّ الأُسُودِ؟» فَأَجَابَ الْمـــــــَلِكُ وَقَالَ: «الأَمْرُ صَحِيحٌ كَشَرِيعَةِ مَادِي وَفَارِسَ الَّتــــــــِي لاَ تُنْسَخُ». حِينَئِذٍ أَجَابُوا وَقَالُوا قُدَّامَ الْمَلِكِ: «إِنَّ دَانِيآلَ الَّذِي مِنْ بَنِي سَبْيِ يَهُوذَا لَمْ يَجْعَلْ لَكَ أَيُّهـــــَا الْمَلِكُ اعْتِبَارًا وَلاَ لِلنَّهْيِ الَّذِي أَمْضـــَيْتَهُ، بَلْ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ فِي الْيَوْمِ يَطْلُبُ طِلْبَتَهُ».فَلَمَّا سَمِعَ الْمَلِكُ هذَا الْكَلاَمَ اغْـــتَاظَ عَلَى نَفْسِهِ جِدًّا، وَجـَعَلَ قَلْبَهُ عَلَى دَانِيآلَ لِيُنَجِّيَهُ، وَاجْتَهَدَ إِلَى غُرُوبِ الشَّمْسِ لِيُنْقِذَهُ. فَاجْتَمَعَ أُولئِــكَ الرِّجَالُ إِلَى الْمَـــــــلِكِ وَقَالُوا لِلْمَلِكُ: «اعْلَمْ أَيُّهَا الْمَلِكُ أَنَّ شَرِيعَةَ مَادِي وَفَارِسَ هِيَ أَنَّ كُلَّ نَهْيٍ أَوْ أَمْــــرٍ يَضَعُهُ الْمَلِكُ لاَ يَتَغَيَّرُ». ودائمآ تُذكَر مادى مع فارس فيقال"مادى وفارس"فقد كانوا فى تحالف فيدرالى راجع دانيال ٨ : ٢٠  أَمَّا الْكَبْشُ الَّذِي رَأَيْتَهُ ذَا الْقَرْنَيْنِ فَهُوَ مُلُوكُ مَادِي وَفَارِسَ.
 وأستير ١  : ١٩  فَإِذَا حَسُنَ عِنْدَ الْمَلِكِ، فَلْيَخْرُجْ أَمْرٌ مَلِكِيٌّ مِنْ عِنْدِهِ، وَلْيُكْتَبْ فِي سُــــــــنَنِ فَارِسَ وَمَادِي فَلاَ يَتَــغَيَّرَ، أَنْ لاَ تَأْتِ وَشْتِي إِلَى أَمَامِ الْمَلِكِ أَحَشْوِيرُوشَ، وَلْيُعْطِ الْمَلِكُ مُلْكَهَا لِـــــــمَنْ هِيَ أَحْسَنُ مِنْهَا.
 كما رأى لهم إشعياء رؤيا وتنبأ عليهم راجع إشعياء ١٣  : ١٧ هأَنَذَا أُهَيِّجُ عَلَيْهِمِ الْمَادِيِّينَ الَّذِيــنَ لاَ يَعْتَدُّونَ بِالْفِضَّةِ، وَلاَ يُسَرُّونَ بِالذَّهَبِ.
وكذلك إرميا فى ٥١  : ١١  ، ٢٨ سُنُّوا السِّهَامَ. أَعِدُّوا الأَتْرَاسَ. قَدْ أَيْقَظَ الرَّبُّ رُوحَ مُلــــُوكِ مَادِي، لأَنَّ قَصْدَهُ عَلَى بَابِلَ أَنْ يُهْلِكَهَا. لأَنَّهُ نَقْمَةُ الرَّبِّ، نَقْمَةُ هَيْكَلِهِ.قَدِّسُوا عَلَيْهَا الشُّعُوبَ، مُـلُوكَ مَادِي، وُلاَتَهَا وَكُلَّ حُكَّامِهَا وَكُلَّ أَرْضِ سُلْطَانِهَا.
وكانوا يسيطرون على اليهود المسبيين إلى بابل راجع دانيال ٦  : ٢٨ 
فَنَجَحَ دَانِيآلُ هذَا فِي مُلْكِ دَارِيُّوسَ وَفِي مُلْكِ كُورَشَ الْفَارِسِيِّ.
وكان داريوس المادى هو الحاكم الجديد متحالفآ مع كورش على بابل راجع دانيال ١١  : ١ 
وَأَنَا فِي السَّنَةِ الأُولَى لِدَارِيُوسَ الْمَادِيِّ وَقَفْتُ لأُشَدِّدَهُ وَأُقَوِّيَهُ.
وهو إبن أحشويرش
*١٦٠ 
الذى كان كذلك ينتمى لأصول ماديه .
كما يتحدث سفر دانيال عن شريعة مادى وفارس التى لا تنُنقَض راجع دانيال ٦  : ٩  لأَجْلِ ذلِـــــكَ أَمْضَى الْمَلِكُ دَارِيُوسُ الْكِتَابَةَ وَالنَّهْيَ.
ودانيال ٦  : ١٢  ، ١٣ 
فَتَقَدَّمُوا وَتَكَلَّمُوا قُدَّامَ الْمَلِكِ فِي نَهْيِ الْمَلِكِ: «أَلَمْ تُمْضِ أَيُّهَا الْمَلِكُ نَهْيًا بِأَنَّ كُلَّ إِنْسَانٍ يَطــــْلُبُ مِنْ إِلــهٍ أَوْ إِنْسَانٍ حَتَّى ثَلاَثِينَ يَوْمًا إِلاَّ مِنْكَ أَيُّهَا الْمَلِكُ يُطْرَحُ فِي جُبِّ الأُسُودِ؟» فَأَجَابَ الْمَلِكُ وَقَالَ: «الأَمْر صحِيحٌ كَشَرِيعَةِ مَادِي وَفَارِسَ الَّتِي لاَ تُنْسَخُ». حِينَئِذٍ أَجَابُوا وَقَالُوا قُدَّامَ الْمَلِكِ: «إِنَّ دَانِيآلَ الَّذِي مِنْ بَنِي سَبْيِ يَهُوذَا لَمْ يَجْعَلْ لَكَ أَيُّهَا الْمَلِكُ اعْتِبَارًا وَلاَ لِلنَّهْيِ الَّذِي أَمْضَيْتَهُ، بــَلْ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ فِي الْيَـوْمِ يَطْلُبُ طِلْبَتَهُ».
ودانيال ٦  : ١٦
 
حِينَئِذٍ أَمَرَ الْمَلِكُ فَأَحْضَرُوا دَانِيآلَ وَطَرَحُوهُ فِي جُبِّ الأُسُودِ. أَجَابَ الْمَلِكُ وَقَالَ لِدَانِيآلَ: «إِنَّ إِلــهَكَ الَّذِي تَعْبُدُهُ دَائِمًا هُوَ يُنَجِّيكَ»
وتمرد الماديون أثناء حكم داريوس الأول*١٦١ والثانى*١٦٢ عام ٤٠٩  ق. م ، وكان تاريخ اليهود
فى مادى مُسَّجَلآ فى سفر أستير ١  : ٣ 
فِي السَّنَةِ الثَّالِثَةِ مِنْ مُلْكِهِ، عَمِلَ وَلِيمَةً لِجَمِيعِ رُؤَسَائِهِ وَعَبِيدِهِ جَيْشِ فَارِسَ وَمَادِي، وَأَمَـــــــــامَهُ شُرَفَـاءُ الْبُلْدَانِ وَرُؤَسَاؤُهَا
وأستير ١  :  ١٤
وَكَانَ الْمُقَرِّبُونَ إِلَيْهِ كَرْشَنَا وَشِيثَارَ وَأَدْمَاثَا وَتَرْشِيشَ وَمَرَسَ وَمَرْسَنَا وَمَمُوكَانَ، سَبْعَةَ رُؤَســــَاءِ فَارِسَ وَمَادِي الَّذِينَ يَرَوْنَ وَجْهَ الْمَلِكِ وَيَجْلِسُونَ أَوَّلاً فِي الْمُلْكِ:

وأستير ١  :  ١٨  ، ١٩ 
وَفِي هذَا الْيَوْمِ تَقُولُهُ رَئِيسَاتُ فَارِسَ وَمَادِي اللَّوَاتِي سَمِــــــــعْنَ خَبَرَ الْمَلِكَةِ لِجَمِيعِ رُؤَسَاءِ الْمَلِكِ. وَمِثْلُ ذلِكَ احْتِقَارٌ وَغَضَبٌ. فَإِذَا حَسُنَ عِنْدَ الْمَلِكِ، فَلْيَخْرُجْ أَمْرٌ مَلِــــكِيٌّ مِنْ عِنْدِهِ، وَلْيُكْتَبْ فِي سُنَنِ فـــــَارِسَ وَمَادِي فَلاَ يَتَغَيَّرَ، أَنْ لاَ تَأْتِ وَشْتِي إِلَى أَمَامِ الْمَلِكِ أَحَشْوِيرُوشَ، وَلْيُعْطِ الْمَلِكُ مُلْكَهَا لِمَنْ هِيَ أَحْـسَنُ مِنْهَا.
أما الماديون أيام حكم السلوقيون خلفاء الإسكندر الأكير فى سوريا فهو مسجل فى سفر المكابيين الأول ١٤ :١  – ٣
وفي السنة المئة والثانية والسبعين جمع ديمتريوس الملك جيوشه وسار الى ماداي يستمد
نجدة لمحاربة تريفون ، و بلغ ارساكيس ملك فارس وماداي ان ديمتريوس قد دخل تخومه فارسل بعض رؤسائه ليقبض 



عربة ذهبية ميدية من العصر الإخمينى ٥٠٠ عام قبل الميلاد وهى محفوظة فى المتحف البريطانى 
عليه حيا ، فذهب وضرب جيش ديمتريوس وقبض عليه واتـى به ارساكيس فجعله في السجن.
وكذلك فى كتابات يوسيفوس*١٦٣  .
وإعتبرت فارس"مادى"هى المحافظه(ستاراب
*١٦٤ 
بالفارسيه)الحادية عشر من بين محافـظات الإمبراطورية الفارسية ، بينما يذكر التاريخ أحيانآ إسمهم مرتبطآ بالعيلاميون ولا سيما فى العهد الجديد فى سـفر الأعمال ٢  : ٩ 
فَرْتِيُّونَ وَمَادِيُّونَ وَعِيلاَمِيُّونَ، وَالسَّاكِنُونَ مَا بَيْنَ النَّهْرَيْنِ، وَالْيَهُودِيَّةَ وَكَبَّدُوكِيَّةَ وَبُنْتُسَ وَأَســـــِيَّا
وصار اسم ميديا يذكر فقط كموقع جغرافى فى عصر الإمبراطورية الساسانية
*١٦٥ 
 بما يفيد إمتزاجهم وإندماجهم مع هذا الشعب.
د.ق.جوزيف المنشاوى
--------
*١٤٠  מָדָי                         *١٤١  μεδατ  *١٤٢  D.J.Wiseman&J.D.Douglas NBD
*١٤٣  Herodotus III, 62     *١٤٤  Strabo XV,2,8            *١٤٥ Shalmaneser II  
 
*١٤٦  
Adad-nirari III           *١٤٧  Tiglath-pileser III       *١٤٨  Sargon II
*١٤٩  Dayaukku                      
*١٥٠ Hamath                 
*١٥١  Esarhaddon
*١٥٢ (Iraq XX,1958,pp1-91)    
*١٥٣ Scythians           
*١٥٤  Cimmerians
*١٥٥  Phraortes                      
*١٥٦  Lydia                    
 *١٥٧  Cyrus of Anshan
*١٥٨  
Astyages                        
*١٥٩  Ecbatana
*١٦٠  Ahasuerus of Median origin      
*١٦١ Darius I    
*١٦٢  Darius II
*١٦٣  Jos.,Ant,XX.2                   
*١٦٤  Strapies                
*١٦٥  Sassanids






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق