الأحد، 31 يناير، 2016

مملكة يهوذا وأشور ومحاولة إحياء مملكة يهوذا والديانة فى ظل مملكة يهوذا

مملكة يهوذا وأشور


هذه اللوحة وجدت قرب مدينة نينوى القديمة عاصمة الأشوريين وتمثل  حملة سنحاريب ملك آشور على اليهود من مملكة الجنوب لإخضاعهم كما جاء فى سفر الملوك الثانى  18 : 13


لم تكن"دولة أشور"فى البداية تمثل خطرآ على"مملكة يهوذا"، لدرجة أن"مملكة يــهوذا" إستخدمت الآشوريين فى حربها ضد التحالف الآرامى الإسرائيلى، فإستدعاهم"آحاز"مـــــــــلك يهوذا. راجع ملوك الثانى 16 : 5 سبق ذكره ، وكان هذا الإستدعاء بمثابة المسمار الأخـــير فى نعش"المملكة الجنوبية"أى"مملكة يهوذا"إلا أنَّ هذه المغامرة التى أقدم عليها الملك"آحاز"لم تكن محسوبة العواقب فقد جعلته فى خطر أمام"ملك مصر"الذى يقبع عند حدوده الجنوبـــــــية ومصر كانت تنافس"لدولة الأشورية" على ولاء المنطقة المجاورة لبوابتها الشرقــــــــــية فى فلسطين وسوريا وبادية الأردن، ومصر كانت تعتبر تدخل الدولة الأشورية فى هذه المنـــــــطقة بمثابة تهديد لأمنها القومى، مما جعل"مملكة يهوذا" بطلبها هذا من"ملك آشور" فى القائـــمة السوداء بالنسبة لمصر ، كما أنها جعلت من"مملكة يهوذا"مقاطعة تابعة فى الحكم"لمـــــــــلك آشور"وأن وقوعهم تحت الجزية لملك آشور، يقطع الجزية التى كان يؤديها لملك مصر، فصار بالنسبة له حليفآ للأشوريين، حتى حلت المملكة الثانية فى بلاد الرافدين حوالى عام 612 ق. م  وتطلع"ملك يهوذا"للإستقلال عن"آشور"وقطع الجزية عنه تمامآ كما فعلت"مصر"وكـــــــان الضعف قد ألم بها وصارت تحت الجزية لملك آشور كمملكة يهوذا، ولم ينجح"سنحاريب" فــى البداية من رد"مملكة يهوذا"لتكون تحت سلطانه من جديد حتى عام 605 ق . م بالرغم من كونه فى حملات متفرقة تمكن من جلب الكثير من الثروات من تلك المملكة ولا سيما على حساب الذهب الذى كان كغشاء لبعض الواضع المقدسة داخل الهيكل  ( راجع ملوك الثانى 18 : 13 )
13وَفِي السَّنَةِ الرَّابِعَةَ عَشَرَةَ لِلْمَلِكِ حَزَقِيَّا، صَعِدَ سَنْحَارِيبُ مَلِكُ أَشُّورَ عَلَى جَمِيعِ مُدُنِ يَهُوذَا الْحَصِينَةِ وَأَخَذَهَا. 14وَأَرْسَلَ حَزَقِيَّا مَلِكُ يَهُوذَا إِلَى مَلِكِ أَشُّورَ إِلَى لَخِيشَ يَقُولُ: «قَدْ أَخْطَأْتُ. ارْجعْ عَنِّي، وَمَهْمَا جَعَلْتَ عَلَيَّ حَمَلْتُهُ». فَوَضَعَ مَلِكُ أَشُّورَ عَلَى حَزَقِيَّا مَلِكِ يَهُوذَا ثَلاَثَ مِئَةِ وَزْنَةٍ مِنَ الْفِضَّةِ وَثَلاَثِينَ وَزْنَةً مِنَ الذَّهَبِ. 15فَدَفَعَ حَزَقِيَّا جَمِيعَ الْفِضَّةِ الْمَوْجُودَةِ فِي بَيْتِ الرَّبِّ وَفِي خَزَائِنِ بَيْتِ الْمَلِكِ. 16فِي ذلِكَ الزَّمَانِ قَشَّرَ حَزَقِيَّا الذَّهَبَ عَنْ أَبْوَابِ هَيْكَلِ الرَّبِّ وَالدَّعَائِمِ الَّتِي كَانَ قَدْ غَشَّاهَا حَزَقِيَّا مَلِكُ يَهُوذَا، وَدَفَعَهُ لِمَلِكِ أَشُّورَ.
وظلت"مملكة يهوذا"هكذا حتى قامت"الدولة البابلية"على أشلاء"المملكة الأشورية"فأفلحت فيما أخفق فيه "سنحاريب"وكان السبى البابلى حيث قام نبوخذ نصر ملك بابل بغزو مملكة يهوذا وسبى ثلثى السكان ونهب كل ثروة مملكة يهوذا.
محاولات إحياء مملكة يهوذا ونهايتها


صورة فنية مرسومة لتوضيح محاولات الملك يوشيا لعمل الإصلاح الدينى بدفع الشعب لإبادة الأصنام

بدأت محاولات إعادة إحياء"مملكة يهوذا"، بإنعاش المشاعر الدينية والقومية معآ بواســــــطة الملك"يوشيا"، بعد موت"أشور هانيبال"الملك الأشورى حوالى عام 631 ق . م وبدايــــــــــة ضعف"المملكة الآشورية"، وبدأ"يوشيا"فى تتبع الآثار التى نجمت عن"الآشوريين"سياسـيآ وقوميآ ودينيآ، وكان مركز التغيير الذى فكر فيه هو الإهتمام بالجانب الدينى، فقد بلغ إصلاحـــه فى هذا المجال إلى ذروته حوالى عام 621 ق . م، حتى إنه قام بتحرير بعض المناطق الــــــتى كانت تحت حكم"الأشوريين" فى الشمال فى"السامرة"و"شرق الجليل". راجع أخبار الأيـــــام الثانى 34 : 6
9فَجَاءُوا إِلَى حِلْقِيَا الْكَاهِنِ الْعَظِيمِ، وَأَعْطَوْهُ الْفِضَّةَ الْمُدْخَلَةَ إِلَى بَيْتِ اللهِ الَّتِي جَمَعَهَا اللاَّوِيُّــــونَ حَارِسُو الْبَابِ مِنْ مَنَسَّى وَأَفْرَايِمَ وَمِنْ كُلِّ بَقِيَّةِ إِسْرَائِيلَ وَمِنْ كُلِّ يَهُوذَا وَبَنْيَامِينَ، ثُمَّ رَجَعُوا إِلـَى أُورُشَلِيمَ.
وبدون شك تمكن من الهيمنة على المنطقة التى فقدها"حزقيا"الملك فيما بعد بعصيانه .
ولا يوجد أى برهان يدل على وصول تأثير السكيثيون(
Scythians)لمملكة يهوذا، ليدفـــعوهم لهذا التوجه، وهؤلاء هم الذين جرحوا دولة آشور فى الصميم ولقنوها درسآ أخلاقــــــيآ قاسيآ، لكن على ما يبدو كان الدافع الذى حفز"يوشيا"وألهمه هو دافع قومى دينى بحت .
كذلك لا يوجد أى برهان يدل على أنهم نالوا معونة من"بسماتيك"الفرعون المــــصرى فى ذلك الوقت حوالى عام 616 ق . م ضد ملك آشور .
غير أن يوشيا أراد أن يثبت مكانته بمواجهة الفرعون"نخو"عندما حلَّ فى أراضيه، فهزمــــــه الفرعون فى"مجدو"عام 609 ق . م، وقتله، وولى إبنه بدلآ منه، وسماه"ألياقيم"وأعـــــتبره ملكآ من طرفه، وكان هذا الأمر صعبآ للقبول بواسطة"يهوآحاز"شقيق"ألياقيم"الذى كـــــــــان الفرعون قد قبض عليه ونفاه إلى مصر، ومات هناك، رغم أن الشعب كان قد أقام"يهوآحـــاز" وليس"ألياقيم"عوضآ عن أبيه"يوشيا"الذى قتله الفرعون"نخو"فى الحرب .
وغيـــَّر الفرعون إسم"ألياقيم"ليكون"يهوياقيم"وفرض عليه جباية الجزية لصالح فرعــــون، وكان هذا الملك المسكين فى وقت تملكه مطحونآ مُحاصَرآ بين قوتين عظمتين، ولا يمــــــــــكنه المقامرة بتحدى أى قوة منها، بحيث أن فرعون بعدما فرغ من فرض فروضه على"ألياقيـم"أو "يهوياقيم" تولاه"ملك بابل"على الجانب الآخر لكى يجعله عبدآ له مدة ثلاثة أعوام بـــــــــــعد إنتصاره على"ملك مصر"فى معركة"قرقاميش"حوالى عام 605 ق . م
راجع دانيال 1 : 1
1فِي السَّنَةِ الثَّالِثَةِ مِنْ مُلْكِ يَهُويَاقِيمَ مَلِكِ يَهُوذَا، ذَهَبَ نَبُوخَذْنَاصَّرُ مَلِكُ بَابِلَ إِلَى أُورُشَــــــــــــلِيمَ وَحَاصَرَهَا.
و ملوك الثانى 24 : 1
1فِي أَيَّامِهِ صَعِدَ نَبُوخَذْنَاصَّرُ مَلِكُ بَابِلَ، فَكَانَ لَهُ يَهُويَاقِيمُ عَبْدًا ثَلاَثَ سِنِينَ. ثُمَّ عَادَ فَتَمَرَّدَ عَلَيْهِ.
 ولكن فى معركة أخرى هزم"ملك مصر" "نبوخذ نصر"بالقرب من حدود مصر الشـــــــــرقية فإنسحب من المعركة،وعند عودته وجد أن"يهوياقيم"ملك مُعَيَنآ بواسطة الفرعون، فأزالــــــه، وولى مكانه"يهوياكين"الذى واجه جحافل جيش"بابل"من ديسمبر 598 حتى 16 مارس عام 597 ق . م فحاصرته تلك الجــــــيوش ولم يجد مفرآ من التسليم، فسلم نفسه هو وأسرته لملك بابل الذى نفاه، ورحَّلَه سجينآ لبابل وكان "يهوياكين"فى سن الثامنة عشر من عمره، وولــــى "ملك بابل"مكانه"صدقيا"كوكــــيل عن "نبوخذ نصر"على
مساكين الأرض الذين أبــــــقاهم "ملك بابل"بعدما سبى عظماء المملكة وثلثــى السكان، ولكن"صدقيا"ثار ضد"ملك بابل"عام 589 ق . م، وفى يناير عام 588 كان جيــــش "بابل"عند أسوار"أورشليم"وفى يوليو 587 ق . م هدم هذا الجيش السور، وقبض على"صدقيا"ليواجه مصيره المحتوم كمتمرد على"مـلك بابل"وبعد شهر من تاريخه تم إحراق المدينة، وهدم كل أسوارها .  
الديانة فى ظل مملكة يهوذا


رئيس الكهنة اليهودى داخل قدس الأقداس أمام تابوت العهد

نشأت ديانة بنى إسرائيل فى الصحراء، وكان لها مذبح واحد لتقديم الذبيحة للإله"يهــــوه" على خلاف ما تعودت عليه الأمم فى عباداتها،تلك الأمم التى كانت تسكن فى المناطق المزروعة الخصبة المستقرة، والتى كان لها قـِـيـَـم أهم بالنسبة لهم، من قـِيـَم التوحد والترابط مثل : قيـــــــمة الخصوبة  ....... ألخ ألخ .
كذلك تميزت بإنعدام وجود سلطة دينية للملك من الناحية الشرعية الدينية على صياغة مفاهــيم أو قوانين دينية.
والمثل على ذلك واضح فى حالتى :
1-"شاول"الذى حاول تقديم ذبائح بدلآ عن"صموئيل"( صموئيل الأول 13 : 9 – 12)
9فَقَالَ شَاوُلُ: «قَدِّمُوا إِلَيَّ الْمُحْرَقَةَ وَذَبَائِحَ السَّلاَمَةِ». فَأَصْعَدَ الْمُحْرَقَةَ. 10وَكَانَ لَمَّا انْتَهـــــَى مِنْ إِصْعَادِ الْمُحْرَقَةِ إِذَا صَمُوئِيلُ مُقْبِلٌ، فَخَرَجَ شَاوُلُ لِلِقَائِهِ لِيُبَارِكَهُ. 11فَقَالَ صَمُوئِيلُ: «مَاذَا فَعَلْتَ؟» فَقَالَ شَاوُلُ: «لأَنِّي رَأَيْتُ أَنَّ الشَّعْبَ قَدْ تَفَرَّقَ عَنِّي، وَأَنْتَ لَمْ تَأْتِ فِي أَيَّامِ الْمِيعَادِ، وَالْفِلِسْطِينِيُّونَ مُتَجَمِّعُونَ فِي مِخْمَاسَ، 12فَقُلْتُ: الآنَ يَنْزِلُ الْفِلِسْطِينِيُّونَ إِلَيَّ إِلَى الْجِلْجَالِ وَلَمْ أَتَضَرَّعْ إِلَى وَجْهِ الرَّبِّ، فَتَجَلَّدْتُ وَأَصْعَدْتُ الْمُحْرَقَةَ». 13فَقَالَ صَمُوئِيلُ لِشَاوُلَ: «قَدِ انْحَمَقْتَ! لَمْ تَحْفَظْ وَصـــــــِيَّةَ الرَّبِّ إِلهِكَ الَّتِي أَمَرَكَ بِهَا، لأَنَّهُ الآنَ كَانَ الرَّبُّ قَدْ ثَبَّتَ مَمْلَكَتَكَ عَلَى إِسْرَائِيلَ إِلَى الأَبَدِ
2- وعُزيا الذى مات ببرصه(أخبار الأيام الثانى 26 : 16 – 21 )
16وَلَمَّا تَشَدَّدَ ارْتَفَعَ قَلْبُهُ إِلَى الْهَلاَكِ وَخَانَ الرَّبَّ إِلهَهُ، وَدَخَلَ هَيْكَلَ الرَّبِّ لِيُوقِدَ عَلَى مَذْبَـــــــــــحِ الْبَخُورِ. 17وَدَخَلَ وَرَاءَهُ عَزَرْيَا الْكَاهِنُ وَمَعَهُ ثَمَانُونَ مِنْ كَهَنَةِ الرَّبِّ بَنِي الْبَأْسِ. 18وَقَاوَمــــــــُوا عُزِّيَّا الْمَلِكَ وَقَالُوا لَهُ: «لَيْسَ لَكَ يَا عُزِّيَّا أَنْ تُوقِدَ لِلرَّبِّ، بَلْ لِلْكَهَنَةِ بَنِي هَارُونَ الْمُقَدَّسِـــــــــــينَ لِلإِيقَادِ. اُخْرُجْ مِنَ الْمَقْدِسِ لأَنَّكَ خُنْتَ وَلَيْسَ لَكَ مِنْ كَرَامَةٍ مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ الإِلهِ». 19فَحَنِقَ عُزِّيَّا. وَكَانَ فِي يَدِهِ مِجْمَرَةٌ لِلإِيقَادِ. وَعِنْدَ حَنَقِهِ عَلَى الْكَهَنَةِ خَرَجَ بَرَصٌ فِي جَبْهَتِهِ أَمَامَ الْكَهَنَةِ فِي بَيْتِ الرَّبِّ بِجَانِبِ مَذْبَحِ الْبَخُورِ. 20فَالْتَفَتَ نَحْوَهُ عَزَرْيَاهُو الْكَاهِنُ الرَّأْسُ وَكُلُّ الْكَهَنَةِ وَإِذَا هُوَ أَبْـرَصُ فِي جَبْهَتِهِ، فَطَرَدُوهُ مِنْ هُنَاكَ حَتَّى إِنَّهُ هُوَ نَفْسُهُ بَادَرَ إِلَى الْخُرُوجِ لأَنَّ الرَّبَّ ضَرَبَهُ. 21وَكَــــــانَ عُزِّيَّا الْمَلِكُ أَبْرَصَ إِلَى يَوْمِ وَفَاتِهِ، وَأَقَامَ فِي بَيْتِ الْمَرَضِ أَبْرَصَ لأَنَّهُ قُطِعَ مِنْ بَيْتِ الرَّبِّ، وَكَـانَ يُوثَامُ ابْنُهُ عَلَى بَيْتِ الْمَلِكِ يَحْكُمُ عَلَى شَعْبِ الأَرْضِ
مما جعل هذه الديانة لها طبيعة وشكل لطقوسها يختلف تمامآ عن ديانة الكنعانيين .
فسلطة الملك لا تُستَخدم دينيآ إلا لخدمة الإصلاح المادى للهيكل فى البناء أو الـترميم ، ضــــمن المهام الموكولة له بالإهتمام بشئون الدولة ومشاريعها فهو يعتبرها مهمـــــة مضافة إليه مـــع إهتمامه بالسياسة الخارجية والدفاع .
*20
لقد ألزمت السياسة الخارجية أولئك الملوك فى فترة معينة من تاريخ بنى إسرائيل بتــــــــــــبنى عبادات أخرى مثل تلك العبادة التى شاعت أيام حكم عثليا ويربعام وأخزيا وفى ظل حــــكم أسرة عمرى فى مملكة إسرائيل.
كما إقتضى الولاء لآشور إدخال بعض التعديلات على شكل العبادة ، كما كان الحال فى أيام آحاز ومنسى ، حيث لم تكن هناك قوة دينية عند رجال الدين لمجابهة سـلطان الحكام والساســــــــــة والعدو الخارجى .
وجدير بالذكر أن حالة الجيش كانت تتحسن أو تسوء تبعآ لنجاح الملوك فى كسب إنتماء غالبية أفراد الشعب .
 فقد كانت فى أيام داود عدد قواته 500000 مقاتل راجع صموئيل الثانى 24 : 9
9فَدَفَعَ يُوآبُ جُمْلَةَ عَدَدِ الشَّعْبِ إِلَى الْمَلِكِ، فَكَانَ إِسْرَائِيلُ ثَمَانَ مِئَةِ أَلْفِ رَجُل ذِي بَأْسٍ مُسْتَلِّ السَّيْفِ، وَرِجَالُ يَهُوذَا خَمْسَ مِئَةِ أَلْفِ رَجُل
وفى أيام رحبعام تناقص العدد ليصل إلى 180000 مقاتل راجع ملوك الأول 12 : 21
21وَلَمَّا جَاءَ رَحُبْعَامُ إِلَى أُورُشَلِيمَ جَمَعَ كُلَّ بَيْتِ يَهُوذَا وَسِبْطَ بَنْيَامِينَ، مِئَةً وَثَمَانِينَ أَلْفَ مُخْتَارٍ مُحَارِبٍ، لِيُحَارِبُوا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ وَيَرُدُّوا الْمَمْلَكَةَ لَرَحُبْعَامَ بْنِ سُلَيْمَانَ.
وفى أيام أبيا وصل العدد إلى 400000 مقاتل راجع أخبار الأيام الثانى 13 : 3

3وَابْتَدَأَ أَبِيَّا فِي الْحَرْبِ بِجَيْشٍ مِنْ جَبَابِرَةِ الْقِتَالِ، أَرْبَعِ مِئَةِ أَلْفِ رَجُل مُخْتَارٍ، وَيَرُبْعَامُ اصْطَفَّ لِمُحَارَبَتِهِ بِثَمَانِ مِئَةِ أَلْفِ رَجُل مُخْتَارٍ، جَبَابِرَةِ بَأْسٍ
وفى أيام آسا وصل العدد إلى 580000 مقاتل راجع أخبار الأيام الثانى 14 : 8
8وَكَانَ لآسَا جَيْشٌ يَحْمِلُونَ أَتْرَاسًا وَرِمَاحًا مِنْ يَهُوذَا، ثَلاَثُ مِئَةِ أَلْفٍ، وَمِنْ بَنْيَامِينَ مِنَ الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الأَتْرَاسَ وَيَشُدُّونَ الْقِسِيَّ مِئَتَانِ وَثَمَانُونَ أَلْفًا. كُلُّ هؤُلاَءِ جَبَابِرَةُ بَأْسٍ.
أما فى أيام يهوشافاط  وصلت إلى 1160000مقاتل راجع أحبار الأيام الثانى 17 : 14 – 19
14وَهذَا عَدَدُهُمْ حَسَبَ بُيُوتِ آبَائِهِمْ مِنْ يَهُوذَا رُؤَسَاءِ أُلُوفٍ: عَدَنَةُ الرَّئِيسُ وَمَعَهُ جَبَابِرَةُ بَأْسٍ ثَلاَثُ مِئَةِ أَلْفٍ. 15وَبِجَانِبِهِ يَهُونَاثَانُ الرَّئِيسُ وَمَعَهُ مِئَتَانِ وَثَمَانُونَ أَلْفًا. 16وَبِجَانِبِهِ عَمَسْيَا بْنُ زِكْرِي الْمُنْتَدِبُ لِلرَّبِّ وَمَعَهُ مِئَتَا أَلْفِ جَبَّارِ بَأْسٍ. 17وَمِنْ بَنْيَامِينَ أَلِيَادَاعُ جَبَّارُ بَأْسٍ وَمَعَهُ مِنَ الْمُتَسَلِّحِينَ بِالْقِسِيِّ وَالأَتْرَاسِ مِئَتَا أَلْفٍ. 18وَبِجَانِبِهِ يَهُوزَابَادُ وَمَعَهُ مِئَةٌ وَثَمَانُونَ أَلْفًا مُتَجَرِّدُونَ لِلْحَرْبِ. 19هؤُلاَءِ خُدَّامُ الْمَلِكِ، فَضْلاً عَنِ الَّذِينَ جَعَلَهُمُ الْمَلِكُ فِي الْمُدُنِ الْحَصِينَةِ فِي كُلِّ يَهُوذَا.
ولكن فى أيام عُزيا تناقص العدد ليصل إلى307500 مقاتل(أخبار الأيام الثانى 26: 12،13 )
12كُلُّ عَدَدِ رُؤُوسِ الآبَاءِ مِنْ جَبَابِرَةِ الْبَأْسِ أَلْفَانِ وَسِتُّ مِئَةٍ. 13وَتَحْتَ يَدِهِمْ جَيْشُ جُنُودٍ ثَلاَثُ مِئَةِ أَلْفٍ وَسَبْعَةُ آلاَفٍ وَخَمْسُ مِئَةٍ مِنَ الْمُقَاتِلِينَ بِقُوَّةٍ شَدِيدَةٍ لِمُسَاعَدَةِ الْمَلِكِ عَلَى الْعَدُوِّ.
كل هذه السمات تعبر عن الشكل الرسمى لديانة بنى إسرائيل فى مملكة يهوذا ، لكــــــــــــن هذه القاعدة لم تكن تخلُ من إستثناءات ولا سيما بالنسبة للملوك المتزوجين بنات لملوك آخرين من الأمم كسليمان ، حيث كان عليه بناء هياكل لعبادة الآلهة الغريبة التى تعبدها تلك الزوجــــــــة ، بالإضافة لتبنى بعض أفراد الشعب والأغراب المقيمين معهم عبادات أخرى غير العبادة بموجب الديانة الرسمية للدولة .
--------
J.A.Montgomery&H.S.Gehman,The Books of Kings,ICC,1951*20

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق