الخميس، 1 أكتوبر، 2009

حادثة الطوفان وأجناس الأمم فى التوراة (1)


تصور عام لسفينة نوح 
www.biblicalg.blogspot.com الترجمة ألنجليزية لمحتويات المقال وتخوى المراحع فى نفس موقعها المقابل بنقس الرقم
الطوفان
الحادثة التى سجلتها مختلف الحضارات 
لم تنفرد التوراة وحدها فى الحديث عن حادثة الطوفان ولكن شاركها فى تذكر هذه الحادثة كثير من حضارات الشرق القديم.
فى الهند وبورما والصين والملايو واستراليا وجزر المحيط الهادى ومجتمعات الهنود الحمر ، كــل هذه الأمم القديمة كان لها حديث عن أحداث حادثة الطوفان *١   
ومن أهم هذه القصص ، قصص الطوفان عند السومريين والبابليين واليهود كما ترويها التـــــوراة
وبالرغم من إختلاف هذه القصص فى تفاصيلها الفرعية إلا أنها تتفق معآ على حدوثه وأن هنـــــاك رجل صالح هو الذى قام ببناء هذه السفينة وكان بطل القصة ، تلك السفينة كانت ضخمة حمــــــلت زوج - على الأقل - من كل الكائنات بالإضافة لأهل هذا الرجل وتابعيه.
ومن بين هذه القصص:
       أولآ  :   قصة الطوفان السومرية  
ظلت قصة الطوفان السومرية فى ظن الكثير من العلماء أنها هى الأصل الوحيد الباقى من العـــــهد القديم الموازى لقصة الطوفان التوراتيه ولكن بتطور البحث والتنقيب على الآثار تمــكنَّا من العثور على قصة أخرى للطوفان عام ١٨٥٣ م هى قصة الطوفان البابلية ، ثم تلى ذلك المزيد من العثــور على قصص أخرى.
وفى الفترة بين عام ١٨٨٩ م حتى عام ١٩٠٠ م قامت إحدى البعثات الأمريكية للتنقيب عـن الآثار بالعثور على لوح طينى فى العراق يحتوى على قصة سومـــــــــرية للطوفان ، وكان ذلك فى مدينة "نيبور" وبالدراسة لهذا الأثر رجح الدارسون كتابته أثناء فترة حكم " حمورابى" كتسجيل لتــلك الواقعة التى حدثت قبل تلك الفترة بزمن طويل.
وملخص هذه القصة
أنه كان هناك ملكآ تقيآ اسمه "زيوسود"ا  ، هذا الملك أخبره مجمــع الآلهة بأن هناك طوفانآ قادم فيه العواصف القوية والأمطار الشديدة لمدة سبعة أيام وسبع ليال ، فاتخذ حذره ببناء سفينة تمكن من خلالها من المحافظة على الجنس البشرى عندما انهمرت المياه من السماء
                                               


 ملحمة جلجاميش والآثر يعود للفترة السومرية أثناء الألف الثالثة قبل الميلاد 

 ثانيآ :   قصة الطوفان البابلية      
 ملحمة
جلجاميش2*
 فى عام ١٨٧٢ م نجح العالم "سيدنى سميث" فى تجميع العديد من القطع الأثريــة المتناثرة التى 
تم جلبها من مناطق مختلفة بالقرب من العراق الشمالى وشمال شرق سوريا بحيث يتجمع لديـــــه
مجموعة الأناشيد التى تحتوى كلها على ملحمة جلجاميش مجتمعة ، وكانت فى هيئة ١٢ نشــــيد ، إحتل النشيد الحادى عشر منها مكانة بارزة لحديثه عن حادثة الطوفان.

وملخص ما ذكره هذا النشيد أن هناك رجل يدعى " جلجامش" أمرته الآلهة ببناء سفينة ضخمـــة
يحتفظ فى داخلها بكل الكائنات الحية وكانت تلك السفينة مربعة الشكل ، طولها مثل عرضها  ، وأن المطر ظل ينهمر حتى هلكت الكائنات خارجه ، ثم إستقرت السفينة فى النهاية على جبل نيسير وهو جبل تيزير الذى يقع بين دجلة والزاب الأسفل.
ثالثآ : قصة بيروسوس3 *
وهى قصة تمت كتابتها أثناء ملك الملك "أنتيوخوس الأول" عام ٢٨٠ حتى عام ٢٦٠ قبل الميـلاد وقام بكتابتها كاهن كبير من كهنة الآلهة "مردوك" وهى إحدى آلهة بابل.
وتقول القصة
 أنه كان هناك ملكآ إسمه "أكسيسوتووس" ، ذلك الملك رأى حلمآ بأن الالهة تحذره من الطوفــان الذى سيأتى وفيه تغرق الأرض بما ومن عليها ، وأنه لأجل هذا السبب تأمره الآلهة ببناء سفــــينة ضخمة لإنقاذ هذه الكائنات.
فبنى هذا الملك سفينة كان طولها ١١٠٠ يارده أى حوالى 101 متر ونصف تقريبآ وكان عرضـها ٤٤٠ يارده أى حوالى 402 متر تقريبآ ، وفيها جمع كل أقرانــِهِ وأصحــابِهِ وإخــوتِهِ ، كما إختزن فيها لحـومآ كثيرة وكمـية وفيرة من الشراب ، إلى جانب الكائنات الحية من طيور وحيوانات.
وعندما أتى الطوفان غرقت الأرض تمامآ فعامت السفينة حتى استقرت فى النهــــاية على قمة جبل حيث نزل هو وزوجته وابنته وقائد دفة السفينة أولآ لتقديم قرابين للالهة لشكرها على هذه النجاة .


سفينة نوح وهى متحجرة ، وتلاحظ بعض ألواحها أسفل الصورة  وقد تم إكتشافها عام ١٩٥٩ م فوق جــــبل أرارات  جنوب شرق تركيا وتم نشر خبر الإكتشاف فى مجلة " لايف ماجازين" فى عدد سبتمبر عام ١٩٦٠ م وقد قام بإكتشافها عالم الآثار " روت رايت.
والموقع يرتفع6300 قدم  أى 1920 مـــتر فوق سطح البحر على بعد مسافة من البحر تبلغ٣٠٠ ميل أى 483 كيــــــلومتر تقريبآ .
وقد إعترفت السلطات التركية رسميآ بهذا الكشف وقامت وصرحت بنشر الخبر فى الصحف اليومية عام ١٩٨٧ م.
---------------رابعآ : قصة الطوفان فى التوراة
وملخصها يذكره الكتاب فى تكوين ٦ : ١ - ٢٢ 
أَنَّ أَبْنَاءَ اللهِ رَأَوْا بَنَاتِ النَّاسِ أَنَّهُنَّ حَسَنَاتٌ. فَاتَّخَذُوا لأَنْفُسِهِمْ نِسَاءً مِنْ كُلِّ مَا اخْتَارُوا.

فَقَالَ الرَّبُّ: «لاَ يَدِينُ رُوحِي فِي الإِنْسَانِ إِلَى الأَبَدِ، لِزَيَغَانِهِ، هُوَ بَشَرٌ. وَتَكُونُ أَيَّامُهُ مِئَةً وَعِشــــْرِينَ سَنَةً، كَانَ فِي الأَرْضِ طُغَاةٌ فِي تِلْكَ الأَيَّامِ. وَبَعْدَ ذلِكَ أَيْضًا إِذْ دَخَلَ بَنُو اللهِ عَلَى بَنَاتِ النَّاسِ وَوَلَـــدْنَ لَهُمْ أَوْلاَدًا، هؤُلاَءِ هُمُ الْجَبَابِرَةُ الَّذِينَ مُنْذُ الدَّهْرِ ذَوُو اسْمٍ.وَرَأَى الرَّبُّ أَنَّ شَرَّ الإِنْســـــــَانِ قَدْ كَثُرَ فِي الأَرْضِ، وَأَنَّ كُلَّ تَصَوُّرِ أَفْكَارِ قَلْبِهِ إِنَّمَا هُوَ شِرِّيرٌ كُلَّ يَوْمٍ. فَحَزِنَ الرَّبُّ أَنَّهُ عَمِلَ الإِنْسَانَ فِي الأَرْضِ، وَتَأَسَّفَ فِي قَلْبِهِ ،فَقَالَ الرَّبُّ: «أَمْحُو عَنْ وَجْهِ الأَرْضِ الإِنْسَانَ الَّذِي خَلَقْتُهُ، الإِنْسَانَ مَعَ بَهَـــــــــائِمَ وَدَبَّابَاتٍ وَطُيُورِ السَّمَاءِ، لأَنِّي حَزِنْتُ أَنِّي عَمِلْتُهُمْ». وَأَمَّا نُوحٌ فَوَجَدَ نِعْمَةً فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ.
هذِهِ مَوَالِيدُ نُوحٍ: كَانَ نُوحٌ رَجُلاً بَارًّا كَامِلاً فِي أَجْيَالِهِ. وَسَارَ نُوحٌ مَعَ اللهِ. وَوَلَدَ نُوحٌ ثَلاَثَةَ بَنِينَ: سَامًا، وَحَامًا، وَيَافَثَ. وَفَسَدَتِ الأَرْضُ أَمَامَ اللهِ، وَامْتَلأَتِ الأَرْضُ ظُلْمًا. وَرَأَى اللهُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ قَدْ فَسَدَتْ، إِذْ كَانَ كُلُّ بَشَرٍ قَدْ أَفْسَدَ طَرِيقَهُ عَلَى الأَرْضِ. فَقَالَ اللهُ لِنُوحٍ: «نِهَايَةُ كُلِّ بَشَرٍ قَدْ أَتَتْ أَمَامِي، لأَنَّ الأَرْضَ امْتَلأَتْ ظُلْمًا مِنْهُمْ. فَهَا أَنَا مُهْلِكُهُمْ مَعَ الأَرْضِ. اِصْنَعْ لِنَفْسِكَ فُلْكًا مِنْ خَشَبِ جُفْرٍ. تَجْعَلُ الْفُلْكَ مَسَاكِنَ، وَتَطْلِيهِ مِنْ دَاخِل وَمِنْ خَارِجٍ بِالْقَارِ. وَهكَذَا تَصْنَعُهُ: ثَلاَثَ مِئَةِ ذِرَاعٍ يَكُونُ طُـــــــــولُ الْفُلْكِ، وَخَمْسِينَ ذِرَاعًا عَرْضُهُ، وَثَلاَثِينَ ذِرَاعًا ارْتِفَاعُهُ. وَتَصْنَعُ كَوًّا لِلْفُلْكِ، وَتُكَمِّلُهُ إِلَى حَـــــدِّ ذِرَاعٍ مِنْ فَوْقُ. وَتَضَعُ بَابَ الْفُلْكِ فِي جَانِبِهِ. مَسَاكِنَ سُفْلِيَّةً وَمُتَوَسِّطَةً وَعُلْوِيَّةً تَجْعَلُهُ.
فَهَا أَنَا آتٍ بِطُوفَانِ الْمَاءِ عَلَى الأَرْضِ لأُهْلِكَ كُلَّ جَسَدٍ فِيهِ رُوحُ حَيَاةٍ مِنْ تَحْتِ السَّمَاءِ. كُلُّ مَا فــــــى الأَرْضِ يَمُوتُ. وَلكِنْ أُقِيمُ عَهْدِي مَعَكَ، فَتَدْخُلُ الْفُلْكَ أَنْتَ وَبَنُوكَ وَامْرَأَتُكَ وَنِسَاءُ بَنِيكَ مَعَكَ. وَمِنْ كُلِّ حَيٍّ مِنْ كُلِّ ذِي جَسَدٍ، اثْنَيْنِ مِنْ كُلّ تُدْخِلُ إِلَى الْفُلْكِ لاسْتِبْقَائِهَا مَعَكَ. تَكُونُ ذَكَرًا وَأُنْثَى. مِنَ الطُّيُـــورِ كَأَجْنَاسِهَا، وَمِنَ الْبَهَائِمِ كَأَجْنَاسِــهَا، وَمِنْ كُلِّ دَبَّابَاتِ الأَرْضِ كَأَجْنَاسِــــــهَا. اثْنَيْنِ مِنْ كُلّ تُدْخِلُ إِلَيْكَ لاسْتِبْقَائِهَا. وَأَنْتَ، فَخُذْ لِنَفْسِكَ مِنْ كُلِّ طَعَامٍ يُؤْكَلُ وَاجْمَعْهُ عِنْدَكَ، فَيَكُونَ لَكَ وَلَهَا طَعَامًا». فَفَعَلَ نُوحٌ حَسَبَ كُلِّ مَا أَمَرَهُ بِهِ اللهُ. هكَذَا فَعَلَ
             
ونلاحظ أن الله أمر نوحآ فى الأصحاح السابع أن يدخل إلى الفلك وكل من معه وما مـعه  فى ذات الوقت داخل الفلك فى بحر مدة لا تتجاوز السبعة الأيام  ، وإذا المطر ينهــــــــمر والأرض تفيض ينابيع مياهها لمدة ٤٠ يومآ ، وكان كلما زادات المياه كلما طفـــــــا الفلك فوقها حتى إستقر أخيرآ فوق جبل أرارات ، فى تلك المنطقة التى تم إكتشافها عام ١٩٥٩ بواسطة  "روت رايت " 
أجناس البشر بعد الطوفان


مومياء  الملك رمسيس الثانى

عرفنا أن الكتاب المقدس قد سجل أجناس البشر ، وتفصيل ما يقوله الكتاب فى هذا الشــــأن، أنهم كما يلى  أولآ :- الساميون  كان "سام" والدآ ل "أرفكشاد" والد "شالح" أو "صالح" ،  وصالح هذا كان والدآ ل "عابــر" ، أما "عابر" فقد كان له ولدين توائم أولهما أسمه "فالج"،  وفالج " هو والد "رعو" . و"رعـو" هو الذى أنجب "سروج " و"سروج" هو والد "تارح" وهو والد كل من "هاران" و"أبــــــرام" و"ناحور" . لقد توفى "هاران" الأبن الأكبر لتارح وبعد أن أنجب ابنتين هما "يسكة" و "ملكة" وولد واحد  هو"لوط".
وبحسب العُرف الذى كان فى بلاد ما بين النهرين فإن "تارح" الأب صار أبآ إعتبـــــــــاريآ للبنتين وزوجهما من ولديه ، فتزوج "أبرام" من "يسكه" التى صار اسمها فيما بعد الزواج "ساراى"، كما تزوج "ناحور" من "ملكة" أو "معكه" ولذلك يقول "إبراهيم" فيما بعد عن زوجته فى سفر التكوين أصحاح ٢٠ وعدد ١٢ "وبالحقيقة أيضآ هى أختى ابنة أبى غير أنها ليست ابنة أمــــــى ، فصارت لى زوجة"  وشهد بذلك المؤرخ " يوسيفوس*٤ ".
 
وأما إبراهيم " فقد أنجب "اسحق" من "ساراى " زوجته التى صار اسمها بعد ولادة "إسحق" "سارة"، كما أنجب من جاريتها المصرية "هاجر" ابنه "إسماعيل" وقد أبعدها "إبراهــــــــــيم" لتسكن وولدها "برية فاران" فى شمال شرق شبه جزيرة سيناء حيث زوَجَّته أمه زوجـــة مصرية
راجع سفر التكوين أصحاح ٢١    .  
كذلك أنجب "ابراهيم" من جارية عربية أسمها قطورة" أبناءه  زمران ويقشان و مدان ومديـــــان  ويشباق وشوحا ويقول الكتاب أنه صرف" إبراهيم" أؤلاده شرقآ، حتى لا يزحموا ابنه "إســـحق" فى الميراث، أى أرضاهم وعوضهم ، حتى لا ينازعوا إسحق حقه الذى أراد إبراهيم أن يمنحـه له ، فى ملكية الأرض بلا شركاء .
راجع سفر التكوين أصحاح ٢٥      . 
، أما "ناحور" شقيق "إبراهيم" فقد أنجب "عوص" و "نوز" "وقموئيل"(وهو والــــد"آرام")
و "كاسد" و"حزوا" و"فلداش" و"بدلاف" ، والإبن الأصغر" بتوئيل" والد "لابان" و"رفقة" التى صارت زوجة"لإسحق" ابن عم والدها . أما "لوط" إبن شقيق"أبراهيم" الأكبر "هـــــاران" فقد أنجب ابنين "موآب" و"بنى عمى" أى "عمون" وقد سكنوا شرق الأردن وكانـــت "ربة بنى عمون" حاضرتهم هى عمان " الحالية".
ثانيآ :- الحاميون
أما بخصوص "حام" فقد كان من بين أبناءه "كنعان" و"مصرايم".
  "مصرايم"  كان لديه ستة اولاد هم "لوديم" و"عناميم" و"لهابيم" و"نفتوحيم" ، أمــــــا ابنه "كسلوحيم" فهو والد "كفتوريم" ، وأما ابنه "فتروسيم" فهو والد" فلشتيم".
 أما الإبن الأخر المهم فى دراستنا ل "حام" فهو "كنعان" الذى كان لديه أحد عشر ابنآ هم : صيدون وحثا واليبوسى والأمورى والجرجاشى والحوى والعرقى والسينى والاروادى و الصمارى والحماتى وسكنوا فى المنطقة  الشرقية من"البحر المتوســـط" ، أو ما كان يُعرَف بإسم "البــــحر الكبير"  ، أو "بحر الروم" فى أيام المسيح من" غزة" حتى جنوب "البحر الميت" ، أى "بحـــر الملح" فى ذلك الزمن ،  لقد كان لبعض هؤلاء الآباء نسل أقام بصفة منتظمة فى الأراضى المقدسة ، بينما كان البعض من هؤلاء لم تكن له سوى إقامة مؤقتة ، أما البعض الآخر فلم يسكن فـــى هذه الأراضى وإنما كانت له بطريقة أو بأخرى تأثيرآ فى الأحداث.
د.ق.جوزيف المنشاوى 
 _____________________________________________________________


١
*- J.C.Whitcomb&H.M.Morris(eds), The Genesis Flood , 19612*-A.Heidel, The Gilgamesh Epic and Old Testament Parrallels, 1949,chapter IV,Section h;  
3*- A.Parrot,The Flood and Noah Ark, 1955٤ -Josephus,Flavius;Antiquities of the Jewish Nation,III

هناك تعليق واحد:

  1. السلام عليكم ان الشخص الذي ذكر في ملحمة كلكامش على انه صاحب السفينة عند حدوث الطوفان هو اوتو نبشتم و ليس كلكامش كما ذكرت راجع ملحمة كلكامش الجزء الرابع ترجمة طه باقر و النسخة متوفرة عبر الانترنت مع خالص التقدير وسام من العراق

    ردحذف